منتدى هاري بوتر العربي

منتدى للسحرة فقط ويمنع دخول العامة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هأَاَري بوتر وسر الآميرهـ الفرعونيهـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
king_wwe



ذكر عدد الرسائل : 141
العمر : 26
منزلك في هجوورتس : جريندفور
عملك السحري : صانع الخدع السحريه
قوة العصا :
0 / 1000 / 100

نوع العصا : خشب الورد بشعرة من رأس ڤيلا
نقاط الساحر : 10 نقاط
نقود الساحر : 10 جاليون
تاريخ التسجيل : 01/08/2012

مُساهمةموضوع: هأَاَري بوتر وسر الآميرهـ الفرعونيهـ   الخميس أغسطس 02, 2012 12:06 pm

الفصل الأول
لقاء مع (دمبلدور)

بدأت الغيوم التي تملأ السماء بالانقشاع لتنعكس أشعة الشمس علي وجه فتاة تقف علي مشارف قرية (هوجسميد)، وبدت الفتاة غريبة عن أهالي القرية و زوارها بملامحها وثيابها الغير مألوفة مما أثار تساؤلات عديدة من أهل القرية حول حقيقة هذه الفتاة ، حيث كانت الفتاة ببشرتها القمحية وعينيها التي تبدو بلون السماء، ورموشها الطويلة ترتدي ثوبا أبيض اللون مطرز من أطرافه بفراشات باللون الأسود، وكانت الدبابيس الماسية التي تزين بها شعرها الأسود الطويل تتشارك في التوهج مع القلادة الذهبية التي تحيط بعنقها نتيجة لانعكاس ضوء الشمس عليها.

اقترب شخص ضخم الجثة من الفتاة وهو يقول بابتسامة ودودة : مرحبا . هل أنت الآنسة (إيشتار) ؟!
أجابته الفتاة بهدوء : أجل سيدي.

أشار لها الضخم بيديه والذي لم يكن إلا (هاجريد) لكي تتبعه وهو يقول مبتسما : تفضلي يا آنسة ، أنا ( روبياس هاجريد ) أستاذ في ( هوجورتس ) ، لقد أرسلني الأستاذ ( دمبلدور) كي أستقبلك هنا.

تبعت الفتاة ( هاجريد ) بصمت وهي تستمع لترحيبه بها حتى وصلا إلي عربة يجرها مخلوق بدا غريبا جدا بالنسبة للفتاة، كان أقرب وصف بالنسبة لها وجدته لذلك المخلوق، هو أنه عبارة عن جياد أو ربما هو مخلوق شبيه بالجياد ولكنه مجنح ، وتساءلت الفتاة بحذر وهي تتبع ( هاجريد ) في ركوب العربة ، وقد ظهرت علامات الدهشة علي وجهها من وجود كائن كهذا : سيدي . ما هذا المخلوق الذي يجر العربة ؟!
نظر لها ( هاجريد) مندهشاً وهو يقول : ماذا ؟ هل تستطعين رؤية ( الثيسترال ) ؟!
شعرت الفتاة بغرابة السؤال ولكنها لم تعلق عليه ، وفضلت أن تراقب الطريق من خلال نافذة العربة ، لقد كانت أول مرة تتجول فيها في ( بريطانيا ) ، ربما كانت تأتي كل عام لتقضي شهر هنا ، ولكن كان ( لوبين ) يحكم عليها أن تقضيه في المنزل وحيدة ، قادها التفكير في ذلك إلي التفكير فيما فعلته حتى الآن ، بمخالفة أوامر (لوبين) ، وتسللها من دون أن يشعر حتى تقابل (دمبلدور) بعد استمرارها في مراسلته الفترة السابقة دون معرفة (لوبين) ، صحيح أنها لم تري (دمبلدور) من قبل إلا مرة واحدة وهي في عمر خمس سنوات ، ولكنها تعلم الكثير عنه من (لوبين) ، يكفيها أنها تعلم أنه هو من يتحكم بأوامره في كل تفاصيل حياتها منذ البداية، وكذلك تعلم بأن (لوبين) لا يفعل أي شيء إلا بناء علي أوامره، ولكن رغم ذلك فهو الأمل الأخير المتبقي لها في أن تأخذ (هاري) معها إلي مصر قبل عودتها التي تبقي عليها أيام معدودة ، دائما (لوبين) يطيعه ، وإن أقنعته هي سوف تحصل علي ما تريد أخيرا.
قطع (هاجريد) أفكارها وهو يقول : لقد وصلنا يا آنسة .
نزلت الفتاة من العربة لتهتف بانبهار : يا لها من قلعة !
حيث كانت تستقر في وسط بعض الأراضي الخضراء قلعة ضخمة ملئيه بالنوافذ العملاقة، وبها العديد من الأبراج، وأمام الساحة الأمامية للقلعة كانت تتواجد تلك البحيرة التي تتلألأ أشعة الشمس علي سطحها لتبدو أشبه بجواهر متناثرة، وهناك علي الجانب الآخر للقلعة انتشرت مجموعة كبيرة من الغابات، كان المنظر ككل من أجمل المناظر الطبيعية التي شاهدتها طوال حياتها .
قطع (هاجريد) أفكارها وهو يقول : تفضلي يا آنسة، من هنا.
تبعت الفتاة (هاجريد) عبر حديقة القلعة، حيث دخلا من الباب الرئيسي، وظلت الفتاة تتبع (هاجريد) عبر أروقة القلعة وهي تشعر أنها في متاهة حتى وصلا إلي ممر في نهايته صخرة علي شكل قرد ضخم أسود اللون، وعند الصخرة قال (هاجريد) : الأمل الجديد.
لم تفهم الفتاة شيئاً مما يدور حولها، ولكن شعرت بدهشة يغمرها حينما تحركت الصخرة السوداء بمجرد أن هتف (هاجريد) بهذه الكلمة، وانشق الحائط الصخري خلفها، ورأت الفتاة سلماً متحركاُ يبدو كالمصعد.
نظرت الفتاة إلي (هاجريد) باستفسار فأشار إلي السلم وهو يقول : الأستاذ (دمبلدور) ينتظرك هناك يا آنسة.
دخلت الفتاة إلي السلم الذي ارتفع بها إلي في طريق دائري حتى وصلت إلي باب من الخشب له مقبض فضي.
شعرت الفتاة بالخوف وهي تقف أمام الباب وما لبثت أن تنهدت وطرقت الباب بصوت خافت، وسمعت صوتاً من الداخل يدعوها للدخول ففتحت الباب ودلفت إلي داخل الغرفة.
بمجرد دخولها أغمضت عينها نتيجة لتوهج ضوء فضي، وبمجرد أن فتحتها رأت الغرفة دائرية أنيقة، وتمتلئ بالعديد من الأواني والأدوات الفضية والتي سبب انعكاس ضوء الشمس المنسدل من النافذة ذلك التوهج الذي أثر علي عينيها، بينما كان هناك في كل مكان علي الحائط علقت صور تتحرك وتتهامس فيما بينها.
كانت الفتاة تشعر بالذهول مع كل دقيقة تمر بها في هذه الرحلة الغريبة ، والتي قررت خوضها اليوم من أجل لقاء (دمبلدور).
شد انتباهها صوت تغريد رقيق فالتفت إلي الشرفة لتجد بالقرب منها طائراُ يغرد يمتزج لونه بين الأحمر والذهبي، فهتفت بدهشة : عنقاء، ولكن هذا مستحيل!
قاطعها صوت هادئ يقول: أجل يا ابنتي إنها عنقاء، من الرائع أن أجد من يتعرف عليها بمجرد رؤيتها رغم أنها نادرة الوجود.
التفت الفتاة مفزوعة إلي مصدر الصوت، لتجد شخص عجوز ذو لحية بيضاء يبدو عليه الوقار، ويجلس علي المكتب في هدوء ، لدرجة أنها فكرت بدهشة كيف أنها لم تلاحظ وجوده مع دخولها، وذلك قبل أن تهتف بتوتر: أستاذ (دمبلدور).
ابتسم (دمبلدور) في هدوء وهو يقول: أجل يا ابنتي هذا أنا ، وأنتِ (أتيموهايتس إيشتار)، أليس كذلك؟
شعرت (أتيموهايتس) بألم شديد يعتصر قلبها وهي تنظر له، فأطرفت نظرها بعيداُ عنه وهي تهمس: أجل سيدي.
راقبها (دمبلدور) باهتمام قبل أن يشير إلي كرسي بجوار المكتب قائلاً: تفضلي بالجلوس ابنتي.
جلست (أتيموهايتس) علي الكرسي ، وهي تنظر إلي العنقاء التي تقف بجانب الشرفة باهتمام ، محاولة منها أن تتفادى النظر إلي (دمبلدور) الذي قال بصوت حاول أن يبدو مرحاً : يمكننا أن نشرب مشروب بارداُ فالجو حار قليلاً اليوم.
ابتسمت (أتيموهايتس) ابتسامة مريرة وهي تقول: أجل.
قال لها (دمبلدور) وهو يقدم لها كوباُ من الشراب: يمكننا أن نتكلم الآن.
أومأت له (أتيموهايتس) برأسها دون أن تتكلم ، فأكمل بصوت هادئ : هل يمكنني أن أعرف لما طلبت مقابلتي؟
صمتت (أتيموهايتس) قليلاً لتستجمع شجاعتها، قبل أن تقول بصوت خافت يحمل كل توترها : جئت من أجله.
لم يقاطعها (دمبلدور) ليشجعها علي الاستمرار فأكملت قائلة: أريد أن أصحبه معي إلي مصر.
صمت (دمبلدور) وهو يراقبها قبل أن يقول بصوت ودود : هاري بوتر.
نظرت له باستفسار فأكمل قائلاً: هل يعرف بحقيقة ما يربطك به ؟
أجابته (أتيموهايتس) بتوتر: لا، ولكن سوف أخبره
رد (دمبلدور) بأسلوب هادئ يحمل لمحة صارمة : سوف تصدميه بذلك ، ويكفي صدمته بموت (سيرياس) ، ومعرفته بتلك النبوءة التي غيرت حياته منذ مولده.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
king_wwe



ذكر عدد الرسائل : 141
العمر : 26
منزلك في هجوورتس : جريندفور
عملك السحري : صانع الخدع السحريه
قوة العصا :
0 / 1000 / 100

نوع العصا : خشب الورد بشعرة من رأس ڤيلا
نقاط الساحر : 10 نقاط
نقود الساحر : 10 جاليون
تاريخ التسجيل : 01/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: هأَاَري بوتر وسر الآميرهـ الفرعونيهـ   الخميس أغسطس 02, 2012 12:07 pm

ترقرقت الدموع من عينا (أتيموهايتس) وهي تقول بصوت تائه متقطع: سيرياس.. سيرياس... لق.. لقد كان يرغب في أن أبقي مع (هاري)، لقد أخبرني بذلك قبل أن يم...يرحل.
نظر لها (دمبلدور) بإشفاق قبل أن يقول بحنان أبوي: لا عليك يا ابنتي ، لقد مات وانتهي الأمر.
ازدادت الدموع في عينا (أتيموهايتس) وهي ترمق (دمبلدور) بنظرة مملوءة بالحقد ، فتابع (دمبلدور) قائلاً وهو ينهض من خلف مكتبه : آنا آسف ، ولكن وجود هاري هنا هو الآمن له ، وأظن أنك تريدين الأمان له.
قالت (أتيموهايتس) بقسوة وهي تمسح دموعها: لقد كان وجود (سيرياس) في (جريمليدبليس) هو الآمن له ، ورغم ذلك فقد مات.
نظر لها (دمبلدور) بدهشة من لهجتها القاسية، قبل أن يجلس علي المكتب ثانية وهو يقول بصوت حازم:آنسة إيشتار ، أنا آسف جداً ، لكن لا أستطيع قبول طلبك، وأريد أن أعرف منك الآن كيف وصلت إلي هنا وحدك ؟ ولما لا يرافقك (لوبين) ؟
قالت بحدة وهي تنهض : لا يعلم (موني) أني هنا ، لقد أتيت إليك من دون أن يعلم.
اتسعت عين (دمبلدور) قبل أن يهتف مندهشاً: لماذا ؟ لماذا فعلت ذلك ؟ تعلمين أنك تعرضين حياتك للخطر هكذا.
أجابته والدموع تملأ عيناها مجدداً : حتى لا أفقد (هاري) كما فقدت (سيرياس) ، لن أحتمل هذا أبداُ.
صمت (دمبلدور) وهو يراقب (أتيموهايتس) التي استدارت معطية ظهرها إليه في محاولة لإخفاء دموعها قبل أن يقول بصوت حنون وهو يقترب منها: لدي عرض أقدمه لكي يمكنك فيه البقاء هنا مع (هاري).
نظرت له (أتيموهايتس) وهي تهتف بلهفة: حقاً.
أومأ لها (دمبلدور) برأسه وهو يقول ببطء : هل تقبلين أن تعملي هنا في (هوجورتس) معلمة لمادة تدرسين فيها السحر الفرعوني.
اتسعت عينا (أتيموهايتس) من الذهول قبل أن تقول بارتباك : سيدي ، أنا عمري عشرون عاماُ.
ابتسم لها (دمبلدور) بحنان قائلاً: شخصيتك القوية الواثقة من نفسها ، وكذلك جرأتك الواضحة سوف تكسبك احترام الجميع بالتأكيد ، بالإضافة إلي أنك أميرة مصر الفرعونية ، وتمتلكين معلومات كثيرة عن هذا العلم لا أظن أن يمتلكها غيرك.
صمتت (أتيموهايتس) وهي تشعر بالدهشة من عرض (دمبلدور) لها ، وحل الصمت بينهما لفترة قبل أن يقطعه (دمبلدور) متسائلا : ما رأيك ؟
أجابته بتوتر وهي تنظر إليه : حقيقة لا أدري .... أنا...أنا خائفة من.....
قاطعها (دمبلدور) بصوت حاسم : ما رأيك في العرض الذي قدمته لكي ؟
نظرت له بتوتر دون أن تجيب فأعاد السؤال مرة آخري وهو يضيف : هل أعتبر صمتك هذا رفض ؟
أخيراُ حسمت (أتيموهايتس) ترددها وهي تقول بثقة : لا ، أنا موافقة.
ابتسم (دمبلدور) وهو يجلس مجدداُ علي المكتب قائلاً : مادمت قد وافقتِ، علينا الاهتمام ببعض الأمور حتى يمكنك البقاء هنا في القلعة.
نظرت له (أتيموهايتس) مستفسرة فأكمل قائلاً : خلال إقامتك هنا لا أريد أحد يعرف شيئاً عن علاقتك (بهاري) وخاصة (هاري) ، وذلك حتى أحدد أنا الوقت المناسب لأخبر( هاري) .
هتفت (أتيموهايتس) بتوتر : ولكني ....
قاطعها ( دمبلدور) بصوت محسوم: هذا شرط أساسي، سوف أسمح لكي بالبقاء هنا بجانبه ، والاقتراب منه كما أحببت ، ولكن دون أن تخبريه بشيء ، هل تعديني بذلك ؟
صمتت (أتيموهايتس) قليلاً وهي تنظر إلي الأرض مفكرة ، ومن ثم رفعت عينيها وهي تقول بصوت واثق : أجل أعدك بذلك سيدي.
ابتسم (دمبلدور) وهو يقول لها : لا بأس ، ولكن اعلمي فقط أن في حالة معرفة أي شخص بعلاقتك (بهاري) ، سوف ينتهي عملك هنا.
أومأت له (أتيموهايتس) برأسها، فابتسم قائلاً : كما أني أريدك أن تتعلمي الدفاع ضد السحر الأسود.
نظرت له بدهشة متسائلة : لماذا ؟!
ابتسم بهدوء قائلاً : أعتقد أن دراسته سوف تفيدك كثيراُ بعد ذلك.
نظرت إليه بتساؤل لكنه لم يقل شيئاً غير ذلك فقالت باستسلام: لا بأس. كما تريد سيدي.
راقبها (دمبلدور) وهي تلتفت لتراقب السماء من نافذة غرفته في صمت قطعه بعد فترة متسائلا : ماذا تنوين أن تفعلي في دراستك؟
انتفض جسد (أتيموهايتس) في ذعر والتفتت إلي (دمبلدور) ناظرة إليه في حدة وهي تتساءل بعصبية : هل أخبرك (موني) عن هذا أيضاً ؟
ابتسم (دمبلدور) ابتسامته المعتادة والتي أثارت غضبها بشدة وهو يقول بصوته الهادئ : لا تتوقعي أنه يخفي عني شيئاً.
نظرت له بغضب قبل أن تقول بسخرية : يكفي أنه يخفي عني أنا كل شيء.
رد (دمبلدور) بصوت حازم: يخبرك بما يجب عليك معرفته فقط.
أومأت (أتيموهايتس) برأسها وهي تكمل بنفس نبرة السخرية: أجل من وجهة نظرك أنت.
نظر لها بهدوء قبل أن يتساءل : ماذا تقصدين بذلك؟
أجابته بعصبية : أعني أنه يفعل كل هذا بناء علي أوامرك فقط ومن وجهة نظرك أنت فقط ، ثم أكملت بقسوة وهي تبعد نظرها عنه : تلك الأوامر التي قضت علي (سيرياس) ولا أدري من التالي ؟
نظر لها مندهشاً من قسوتها معه ، وهو يفكر بأن أسلوبها الرقيق في التعامل ، والذي كان يخشاه (لوبين) في أن يؤثر عليها قد انتهي بموت (سيرياس) ، ثم قال في محاولة للخروج من هذا النقاش: لا أريد أي نقاش في هذا الأمر آنسة (إيشتار).
أجابته بصوت منكسر يحمل لمحة سخرية : أجل سيدي، لا داعي لأي نقاش، فلا يوجد أي نقاش قادر علي أن يعيد ما ضاع.
صمت (دمبلدور) قليلاً وهو مازال يراقبها شاعراً بالدهشة للتحول الكبير الذي أصابها قبل أن يقول بهدوء: تدرسين التقنيات الطبية في مصر الفرعونية ، أليس كذلك؟
أومأت (أتيموهايتس) برأسها وهي تقول بصوت يكاد ألا يكون مسموعاُ : أجل.
صمت قليلاُ قبل أن يقول مبتسماُ: يمكنك أن تكملي دراستك هنا ، وسوف تجدين من المدرسين من يقدر علي مساعدتك علي فهم الكثير مما تدرسين.
لم تجبه (أتيموهايتس) بل ظلت واقفة تراقبه بصمت فأكمل بهدوء: لا داعي أن تعودي للمنزل، يمكنك الإقامة في (المرجل الراشح) حتى موعد بدء الدراسة بعد عدة أيام ، يمكنك شراء ما تحتاجيه من هناك ، وسوف أرسل لكِ جميع أشياءك.
تساءلت (أتيموهايتس) بحذر: ماذا عن (موني)؟
ابتسم بهدوء قائلاُ : لا عليك سوف أتحدث أنا معه.
صمتت (أتيموهايتس) قليلاُ قبل أن تقول بصوت هادئ : شكراً سيدي.
أومأ لها برأسه قائلاً : يمكنك أن ترحلي الآن، سوف أطلب من (هاجريد) أن يوصلك إلي الحارة ، وأرجو منك ألا تغادريها أبداُ حتى موعد الدراسة، تعلمين الخطر الذي يحيط بنا.
أومأت له برأسها وهي تنصرف.
فقال (دمبلدور) بصوت رصين يحمل تلك اللمحة الحانية: كنت أتمني أن أقابلك في وقت مبكر عن هذا ، وفي ظروف أفضل من ذلك يا ابنتي.
أجابته بصوت خافت اتضحت الدموع فيه وهي معطية له ظهرها : لا فائدة من كل هذا ، لقد ضاع (سيرياس) للأبد ، وانتهي كل شىء.
ووضعت يديها علي مقبض الباب لتفتحه وهي تقول قبل أن تنصرف : لا يهم ، لقد انتهي كل شيء، ولن أنسي أبداُ أنك السبب في هذا.
أغلقت الباب خلفها والدموع تنهمر بغزارة من عينيها، بينما تنهد (دمبلدور) وهو يقول: لقد بدأت المشاكل مجدداً مع هذه الفتاة ، كم أتمني أن يمر كل شيء علي ما يرام.
نهاية الفصل الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Gina crisis



انثى عدد الرسائل : 559
العمر : 15
الموقع : موقعي
منزلك في هجوورتس : جريندفور
عملك السحري : تأليف الروايات
قوة العصا :
0 / 1000 / 100

نوع العصا : خشب الورد بشعرة من رأس ڤيلا
نقاط الساحر : 10 نقاط
نقود الساحر : 10 جاليون
تاريخ التسجيل : 29/07/2012

البطاقة الشخصية للساحر
وظيفة الساحر:
رواياتك المفضلة:
أفضل شخصية:

مُساهمةموضوع: رد: هأَاَري بوتر وسر الآميرهـ الفرعونيهـ   السبت أغسطس 04, 2012 1:34 pm

أسفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Gina crisis



انثى عدد الرسائل : 559
العمر : 15
الموقع : موقعي
منزلك في هجوورتس : جريندفور
عملك السحري : تأليف الروايات
قوة العصا :
0 / 1000 / 100

نوع العصا : خشب الورد بشعرة من رأس ڤيلا
نقاط الساحر : 10 نقاط
نقود الساحر : 10 جاليون
تاريخ التسجيل : 29/07/2012

البطاقة الشخصية للساحر
وظيفة الساحر:
رواياتك المفضلة:
أفضل شخصية:

مُساهمةموضوع: رد: هأَاَري بوتر وسر الآميرهـ الفرعونيهـ   السبت أغسطس 04, 2012 1:36 pm

لكن هل الرواية كانت بداية أو نهاية لكن تفكيرك كان جميل بس اجعل الكلام واضح شوي و ما يكون تلخيصك في الكلام كثير مشان تكون الوراية ممتازة هذه ملاحظاتي و صدقني اذا اتبعتها سوف تكون روايتك ممتازة مية بالمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هأَاَري بوتر وسر الآميرهـ الفرعونيهـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هاري بوتر العربي :: منتدى هجوورتس :: البهو العظيم-
انتقل الى: